منتديآت همسآت الحيآه


اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم فى موقعك

هذة الرسالة تبين انك غير مسجل معانا

فالرجاء التسجيل فى الموقع و الاستفادة من المواضيع

وان كنت مسجل من قبل فالرجاء بتسجيل دخولك

خالص تحيات

الادآرة



لآننآ نعشق التميز والمميزين يشرفنآ أنضمآمك معنآ في منتديآت همسآت الحيآه
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  فكر واشكر...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحلم الجميل
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد المشآركآت : 562
تاريخ الميلاد : 13/12/1991
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 25
الموقع : غزه

مُساهمةموضوع: فكر واشكر...   الأحد يناير 16, 2011 10:43 pm

فكر واشكر

المعنى : أن تذكر نِعم اللهِ عليك فإذا هي تغْمُرُك منْ فوقِك ومن تحتِ قدميْك ﴿ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا ﴾ صِحَّةٌ في بدنٍ ، أمنٌ في وطن ، غذاءٌ وكساءٌ ، وهواءٌ وماءٌ ، لديك الدنيا وأنت ما تشعرُ ، تملكُ الحياةً وأنت لا تعلمُ ﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً﴾ عندك عينان ، ولسانٌ وشفتانِ ، ويدانِ ورجلانِ ﴿ فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴾ هلْ هي مسألةٌ سهلةٌ أنْ تمشي على قدميْك ، وقد بُتِرتْ أقدامٌ؟! وأنْ تعتمِد على ساقيْك ، وقد قُطِعتْ سوقٌ؟! أحقيقٌ أن تنام ملء عينيك وقدْ أطار الألمُ نوم الكثيرِ؟! وأنْ تملأ معدتك من الطعامِ الشهيِّ وأن تكرع من الماءِ الباردِ وهناك من عُكِّر عليه الطعامُ ، ونُغِّص عليه الشَّرابُ بأمراضٍ وأسْقامٍ ؟! تفكَّر في سمْعِك وقدْ عُوفيت من الصَّمم ، وتأملْ في نظرِك وقدْ سلمت من العمى ، وانظر إلى جِلْدِك وقد نجوْت من البرصِ والجُذامِ ، والمحْ عقلك وقدْ أنعم عليك بحضورهِ ولم تُفجعْ بالجنونِ والذهولِ .
أتريدُ في بصرِك وحدهُ كجبلِ أُحُدٍ ذهباً ؟! أتحبُّ بيع سمعِك وزن ثهلان فضةَّ ؟! هل تشتري قصور الزهراءِ بلسانِك فتكون أبكم؟! هلْ تقايضُ بيديك مقابل عقودِ اللؤلؤ والياقوتِ لتكون أقطع؟! إنك في نِعمٍ عميمةٍ وأفضالٍ جسيمةٍ ، ولكنك لا تدريْ ، تعيشُ مهموماً مغموماً حزيناً كئيباً ، وعندك الخبزُ الدافئُ ، والماءُ الباردُ ، والنومُ الهانئُ ، والعافيةُ الوارفةُ ، تتفكرُ في المفقودِ ولا تشكرُ الموجود، تنزعجُ من خسارةٍ ماليَّةٍ وعندك مفتاحُ السعادة، وقناطيرُ مقنطرةٌ من الخيرِ والمواهبِ والنعمِ والأشياءِ ، فكّرْ واشكرْ ﴿ وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ﴾ فكّرْ في نفسك ، وأهلِك ، وبيتك ، وعملِك ، وعافيتِك ، وأصدقائِك ، والدنيا من حولِك ﴿يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللّهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا ﴾ .
اللَّهُمَّ ابسط عليهم من بركاتك ورحمتك وفضلك ورزقك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحلم الجميل
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد المشآركآت : 562
تاريخ الميلاد : 13/12/1991
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 25
الموقع : غزه

مُساهمةموضوع: رد: فكر واشكر...   الأحد يناير 16, 2011 10:44 pm

السنة النبوية الكريمة ومنزلتها من القرآن الكريم



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسوله الأمين ، وآله وصحبه أجمعين .
وبعد :
فاذا كان القران الكريم هو أصل الشريعة الاسلامية ومصدرها الأول ، فإن السنة النبوية الكريمة هي المصدر الثاني من مصادر الأحكام الشرعية ، تستنبط منها الأحكام بعد القرآن الكريم ، فإن الباحث إذا لم يجد فى القرآن الكريم الحكم الشرعي مما يريد معرفته من أحكام دينه ، لجأ الى السنة النبوية ، يبحث فيها عما يريد ، لقوله جل شأنه مخبرا بأنها من عنده تعالى ، وأن كلام هذا النبي صلى الله عليه وسلم يعتبر وحيا من الله ؛ يقول تعالى Sad والنجم إذا هوى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ) ( النجم : 1-4 ).
فقوله ( صاحبكم ) يعني نبينا -صلى الله عليه وسلم- فأخبر تعالى بأنه ما ضل عن الصراط السوي بسبب الجهل بالحق ، وأنه لم يكن من الغاوين الذين عرفوا الحق وتركوه عمدا ، بل إنه من الراشدين المهتدين ، وأنه لا ينطق عن الهوى ، وإنما يتكلم بما أوحى الله إليه .
ولذا فقد أمر الله تعالى بطاعة نبيه صلى الله عليه وسلم في آيات كثيرة من كتابه الكريم ، منها :


أهمية السنة النبوية الكريمة ومنزلتها من القرآن الكريم



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسوله الأمين ، وآله وصحبه أجمعين .
وبعد :
فاذا كان القران الكريم هو أصل الشريعة الاسلامية ومصدرها الأول ، فإن السنة النبوية الكريمة هي المصدر الثاني من مصادر الأحكام الشرعية ، تستنبط منها الأحكام بعد القرآن الكريم ، فإن الباحث إذا لم يجد فى القرآن الكريم الحكم الشرعي مما يريد معرفته من أحكام دينه ، لجأ الى السنة النبوية ، يبحث فيها عما يريد ، لقوله جل شأنه مخبرا بأنها من عنده تعالى ، وأن كلام هذا النبي صلى الله عليه وسلم يعتبر وحيا من الله ؛ يقول تعالى Sad والنجم إذا هوى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ) ( النجم : 1-4 ).
فقوله ( صاحبكم ) يعني نبينا -صلى الله عليه وسلم- فأخبر تعالى بأنه ما ضل عن الصراط السوي بسبب الجهل بالحق ، وأنه لم يكن من الغاوين الذين عرفوا الحق وتركوه عمدا ، بل إنه من الراشدين المهتدين ، وأنه لا ينطق عن الهوى ، وإنما يتكلم بما أوحى الله إليه .
ولذا فقد أمر الله تعالى بطاعة نبيه صلى الله عليه وسلم في آيات كثيرة من كتابه الكريم ، منها :
1- فقال سبحانه وتعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ) ( النساء : 59 ).
قال الطبري : يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله ربكم فيما أمركم به وفيما نهاكم عنه ، وأطيعوا رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم ، فإن في طاعتكم إياه لربكم طاعة ، وذلك أنكم تطيعونه لأمر الله إياكم بطاعته .
وهو أمر من الله بطاعة رسوله في حياته فيما أمر ونهى ، وبعد وفاته باتباع سنته ، وذلك أن الله عم الأمر بطاعته ، لم يخصص بذلك في حال دون حال ، فهو على العموم حتى يخصَّ ذلك ما يجب التسليم له انتهى .
وطاعة أولي الأمر ـ وهم العلماء و الأمراء ـ « إنما هي تبعٌ لااستقلال ، ولهذا قَرَنها بطاعة الله والرسول ولم يُعد العاملَ ، وأفْرَد طاعة الرسول وأعاد العامل ، لئلا يُتوهّم أنه إنما يطاع كما يطاع أولو الأمر تبعاً ، وليس كذلك ، بل طاعته واجبة استقلالاً ، سواء كان ما أمر به ونهى عنه في القرآن أو لم يكن » .
2- وقال تعالى: ( اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ ) ( الأعراف :3 ). أي: اتبعوا الكتاب ، ومثله السنة ، لقوله تعالى ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ) ونحوها من الآيات ، وهو أمر للنبي صلى الله عليه وسلم ولأمته .
3- وقال عز وجل: ( وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَالرَّسُولَ فَأُولئِكَ مَعَ الذِينَ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا ) ( النساء : 69 ). قال الطبري: ( وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَالرَّسُولَ ) بالتسليم لأمرهما ، وإخلاص الرضى بحكمهما، والانتهاء إلى أمرهما ، والانزجار عما نهيا عنه من معصية الله ، فهو مع الذين أنعم الله عليهم بهدايته ، والتوفيق لطاعته في الدنيا ، من أنبيائه ، وفي الآخرة إذا دخل الجنة ، والصديقين ... انتهى المقصود منه.
4- وقال تعالى ( ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفا ) ( النساء : 125 ) .
فمعنى ( أسلم وجهه ): أي أخلص العمل لربه عز وجل .
( وهو محسن ) أي اتبع في عمله ما شرعه الله على لسان رسوله عليه الصلاة والسلام ، وما أرسله الله به من الهدى ودين الحق .
وهما شرطان لا يصح عمل عامل بدونهما .
5- وقال سبحانه وتعالى: ( فَلْيَحْذَرِ الذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُم فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ عَلِيمٌ ) (النور : 63). قال ابن كثير: وقوله: ( فَلْيَحْذَرِ الذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ ) أي: عن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سبيله ومنهاجه و طريقته وسنته وشريعته ، فتوزن الأقوال والأعمال ، بأقواله وأعماله ، فما وافق ذلك قُبل ، وما خالفه مردود على قائله وفاعله كائناً من كان ، كما ثبت في الصحيحين وغيرهما : عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : « من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردٌ ».
أي: فليحذر و ليخش من خالف شريعة الرسول باطناً وظاهراً ( أَنْ تُصِيبَهُم فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ عَلِيمٌ ) أي: في الدنيا بقتلٍ ، أو حدٍّ ، أو حبسٍ أونحو ذلك .
وأيضا السنة النبوية الكريمة مبينة للقرآن الكريم ، وموضحه لمبهمه ، وشارحة لآياته ، كما قال تعالى ( وأنزلنا اليك الذكر لتبين للناس مانزل اليهم ) ( النحل : 44 ).
ففي السنة مزيد بيان للتوحيد والإيمان ، وأعداد الصلوات ومواقيتها ، ومقادير الزكوات وأنصبتها ، ومناسك الحج والعمرة ، وكثير من المعاملات والأخلاق ، وآداب السلوك .
وإذا كان الأمر كذلك ، فإن علينا أن نتمسك بالسنة النبوية ، وأن نسير عليها ولو خالفنا من خالفنا من الناس .
وقد أوصى - صلى الله عليه وسلم - صحابته بذلك ، ففي الحديث الصحيح عن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال : وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون ، فقلنا: يا رسول الله كأنها موعظة مودع؛ فأوصنا ، فقال : " أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد ، فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ؛ فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ، تمسكوا بها ، وعضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة " . رواه أحمد وأصحاب السنن .
فعلينا إذن أن نتمسك بالسنن بأيدينا ، وإذا خشينا أن تتفلت منا ، عضضنا عليها بالنواجذ التي هي أقصى الأسنان ، كما قال : " عضوا عليها بالنواجذ " .
" وإياكم ومحدثات الأمور " أي : ابتعدوا عن المحدثات وعن البدع والضلالات ، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، فكل ما أحدث في دين الله تعالى فإنه من البدع ، التي هي مردودة على أصحابها.
كما قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الآخر : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه ، فهو رد " متفق عليه .
أي : مردود على أهله ، وعلى من جاء به ، لا أجر له فيه ، لأنه شرع شيئا لم يأذن به الله تعالى .
فلذلك من كان متمسكا بسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، فإنه بلا شك سائر على طريق اليقين بحصول الأجر والثواب ، وحصول النجاة له في الآخرة .
فعليك ياعبد الله بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- فسر عليها ، ولو خالفك من خالفك ، ولا تغتر بكثرة الهالكين ، ولا بكثرة المنحرفين .

فالصحابة كأنهم فهموا من تلك الموعظة أنه صلى الله عليه وسلم سوف يودعهم ويفارقهم ، وقد يكون ذلك في آخر حياته ، لما وعظهم بتلك الموعظة ، فعند ذلك عهد إليهم وأوصاهم بما أوصاهم به ، وهو أن يتمسكوا بسنته صلى الله عليه وسلم ، وسنة خلفائه الراشدين ، الذين هم : أبو بكر وعمر وعثمان وعلي -رضي الله عنهم- فإنهم الذين قاموا بالسنن بعده ، والذين هداهم الله وهدى بهم العباد ، وفتح بهم البلاد ، وانتشر بواسطة دعوتهم الإسلام ، ونقلوا لنا هم وبقية الصحابة كلام ربنا ، ونقلوا لنا أفعال نبينا صلى الله عليه وسلم وأقواله وبقية سنته ، وكل ذلك من فضل الله تعالى علينا.
فالواجب علينا أن نتمسك بهذه السنة النبوية ، التي تركنا عليها -صلى الله عليه وسلم- وأخبر بأن من سار عليها نجا ، ومن تركها فقد هلك وتعرض للهلاك .
فقال صلى الله عليه وسلم : " كل أمتي يدخلون الجنة إلا أبى " قالوا : ومن يأبى يارسول الله ؟! قال : " من أطاعني دخل الجنة ، ومن عصاني فقد أبى " رواه البخاري .
وضرب صلى الله عليه وسلم لأمته مثلا ، فخط لهم خطا مستقيما ، وخط عن يمينه وعن شماله خطوطا ، وقال : " هذا صراط الله مستقيما ، وهذه السبل على كل سبيل منها شيطان ، يدعو إليها " ثم قرأ ( وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ) ( الأنعام : 153 ) رواه أحمد والدارمي .
فقوله : " هذا صراط الله " يعني هذا الطريق المستقيم - هو صراط الله ، وهو سبيله الذي فرضه على عباده ، والذي أمرهم بأن يسألوه كل يوم في قولهم في صلاتهم : ( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ).
وهذه السبل والطرق التي عن يمينه وعن شماله ، هي البدع والمحدثات والأهواء والآراء ، والتي من سار عليها فإنه في طريقه إلى الهلاك والضلال عن الصراط المستقيم .
فحذر صلى الله عليه وسلم أمته سلوك تلك الطرق الملتوية المعوجة عن الصراط المستقيم ، والتي من سار عليها تردى ، ووصل إلى النار -والعياذ بالله-.

وأما من سار على الصراط السوي الذي لا انحراف فيه ولا اعوجاج ، فإن الله تعالى ينجيه من الضلال ، ويسلك به طريق الهداية الموصل للجنة .
فإن لكل فرقة طريقا تتخذه وتسير عليه ، ومطاعا ترجع في دينها إليه ، وقد أخبر النبي محمد - صلى الله عليه وسلم- بأن أمته سوف تتفرق وتختلف ، فقال عليه الصلاة والسلام : " افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة ، وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة ، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة ، كلها في النار إلا واحدة " فقيل : من هم ؟ فقال : " من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي " . حديث صحيح مشهور ، رواه أحمد وغيره .
إذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم- قد أخبر بأن الذين على سبيل النجاة فرقة واحدة ، وهم الذين أخبر بأنهم ناجون ، فكيف ينخدع المسلم بالكثير والكثير بالذين خالفوا هذه السنة ، وساروا على طرق منحرفة ملتوية .
فعلى المسلم والمسلمة أن يتمسكوا بسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- ولو كثر المخالفون ، ولو كثر المبتدعون ، ولو كثرت النحل ، وتفرقت الفرق .
وهذه الفرق وهذه النحل الثنتان والسبعون ، هي فرق البدع والمحدثات والضلال ، وهم الخارجون عن الصراط المستقيم ، وقد أدرك بعضَهم بعضُ الصحابة ، وفشوا وانتشروا في عهد التابعين ، وعظموا وعظمت الفتنة بعد القرون الثلاثة المفضلة ، فحدثت الفتن والبدع وانتشرت وتمكنت ، وهي التي حذرنا عنها صلى الله عليه وسلم وأمرنا بأن نتمسك بالسنة الثابتة ، والسنة واضحة جلية – والحمد لله -.
فعلى المسلم أن يقصد وجه الله ، ويعمل برضاه ، ويسير على النهج القويم ، ودليله سنة النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - التي هي سبيل النجاة ، التي هي الوسيلة لمن أراد النجاة ، وأراد الاتباع ، وأراد أن يحشر في زمرة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- .
فأما ما يضاف إلى هذه السنة من البدع ومن المحدثات ، فإن ذلك لا شك أنه ضلال وانحراف .

فعلى المسلم أن يقصد وجه الله أولا ، وأن يتمسك بسنته التي كان -صلى الله عليه وسلم- يوصي عباده بأن يسيروا عليها فهو في كل خطبة غالبا يقول لهم : " إن أفضل الكلام كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة " . رواه مسلم وغيره .
فيبين لهم أن النجاة تكون باتباع كلام الله تعالى ، وباتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم .
فنسال الله تعالى أن يحيينا على السنة ، وأن يميتنا عليها ، وأن يحمينا وإخواننا جميعا من البدع وأهلها ، إنه سميع عليم .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحلم الجميل
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد المشآركآت : 562
تاريخ الميلاد : 13/12/1991
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 25
الموقع : غزه

مُساهمةموضوع: رد: فكر واشكر...   الأحد يناير 16, 2011 10:46 pm

قائمة بأسماء زوجات النبى صلى الله عليه و سلم
1- السيدة خديجة بنت خويلد رضى الله عنها
2- السيدة سودة بنت زمعة رضى الله عنها
3- السيدة عائشة بنت أبى بكر رضى الله عنها
4- السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب رضى الله عنها
5- السيدة زينب بنت خزيمة رضى الله عنها
6- السيدة أم سلمة ( هند بنت أمية ) رضى الله عنها
7- السيدة زينب بنت عمته رضى الله عنها
8- السيدة جويرية بنت الحارث بن أبى ضرار رضى الله عنها
9- صفية بنت حُيى بن أخطب رضى الله عنها
10- أم حبيبة رملة بنت أبى سفيان رضى الله عنها
11- مارية بنت شمعون القبطية رضى الله عنها
12- ميمونة بنت الحارث الهلالية رضى الله عنها
13- أسماء بنت النعمان رضى الله عنها
14- قتيلة بنت قيس رضى الله عنها


قائمة بأسماء أولاد النبى صلى الله عليه و سلم
- رزق الحبيب صلى الله عليه و سلم بثلاثة ابناء من الذكور و هم :
1- القاسم رضى الله عنه
2- عبد الله رضى الله عنه
3- إبراهيم رضى الله عنه
- كما رزق صلى الله عليه و سلم بأربع بنات و هن :
5- السيدة زينب رضى الله عنها و كانوا يسمونها زينب الكبرى لأنها اول مولود لرسول الله و تمييزا لها عن زينب الحفيدة ابنة شقيقتها فاطمة الزهراء رضى الله عنها و بنت الأمام على و كرم الله تعالى وجهه .
6- السيدة رقية رضى الله عنها
7- السيدة أم كلثوم رضى الله عنها
8- السيدة فاطمة الزهراء رضى الله عنها
و قد ماتوا جميعاً فى حياة رسول الله عدا فاطمة الزهراء فهى التى ماتت بعد وفاته بستة أشهر و جميع أبناء الرسول من خديجة بنت خويلد رضى الله عنها , عدا إبراهيم ابنه من مارية القبطية فقط .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحلم الجميل
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد المشآركآت : 562
تاريخ الميلاد : 13/12/1991
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 25
الموقع : غزه

مُساهمةموضوع: رد: فكر واشكر...   الأحد يناير 16, 2011 10:57 pm

بارك الله فيك ياشيخ
س4 – ما حكم تهنئة النصارى بالعام الجديد - الميلادي - بنية التهنئة بالعام لا بالعيد ، كقول : مساء الخير ، وصباح الخير ، نقول لهم كل عام وانتم بخير . هل مباح ، أم أنه محرم لاعتباره داخلا في التهنئة بعيدهم أو احتياطا لذلك ؟
وجزاكم الله خير.

الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
وبارك الله فيك .
لا يجوز لمن يؤمن بالله واليوم الآخر أن يُهنِّئ الكُفار بأعيادهم ، ولا بشيء مِن مناسباتهم ، سواء كانت أعيادا أو بدايات أعوام .
والسنة الميلادية مرتبطة عندهم بمولد المسيح – بِزعمهم – وإلاّ فقد ثَبَت خطأ التاريخ الميلادي ، وذلك أن وِلادة المسيح عليه الصلاة والسلام صَيفًا في وقت الرُّطَب ، واحتفال النصارى به شتاء ! كما بيّنه الباحث الشيخ : محمد كاظم حبيب ، في بحث له سُجِّل في جامعة (DC) الأمريكية .
وقد سُئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
ما حكم تهنئة الكفّار بعيد ( الكريسمس ) ؟ وكيف نرد عليهم إذا هنئونا به ؟ وهل يجوز الذهاب إلى أماكن الحفلات التي يقيمونها بهذه المناسبة ؟ وهل يأثم الإنسان إذا فعل شيئاً مما ذُكر بغير قصد ؟ وإنما فعله إما مجاملة ، أو حياءً ، أو إحراجاً ، أو غير ذلك من الأسباب ؟ وهل يجوز التشبه بهم في ذلك ؟
فأجاب - رحمه الله - :
تهنئة الكفار بعيد الكريسمس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق . كما نقل ذلك ابن القيم – رحمه الله – في كتابه " أحكام أهل الذمة " حيث قال : " وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول : عيد مبارك عليك ، أو تهنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سَلِم قائله من الكفر فهو من المحرمات . وهو بمنـزلة أن تهنئه بسجوده للصليب ، بل ذلك أعظم إثماً عند الله ، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس ، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه . وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ، ولا يدري قبح ما فعل ، فمن هنأ عبداً بمعصية ، أو بدعة ، أو كفر فقد تعرض لِمَقْت الله وسَخَطه " انتهى كلامه - رحمه الله - . وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حراماً وبهذه المثابة التي ذكرها ( ابن القيم ) لأن فيها إقراراً لِمَا هم عليه من شعائر الكفر ، ورِضاً به لهم ، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يحرم على المسلم أن يرضى بشعائر الكفر أو يهنئ بها غيره؛ لأن الله – تعالى- لا يرضى بذلك كما قال الله – تعالى- : (إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ ) [ الزمر : 27 ] وقال تعالى : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا ) [ المائدة : 3 ] ، وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا . وإذا هنئونا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك؛ لأنها ليست بأعياد لنا ، ولأنها أعياد لا يرضاها الله تعالى لأنها إما مبتدعة في دينهم ، وإما مشروعة ، لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم إلى جميع الخلق ، وقال فيه : (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) [ آل عمران : 85 ] . وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام ؛ لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لِمَا في ذلك من مشاركتهم فيها . وكذلك يحرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهذه المناسبة ، أو تبادل الهدايا أو توزيع الحلوى ، أو أطباق الطعام ، أو تعطيل الأعمال ونحو ذلك ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من تَشَبَّه بقوم فهو منهم " .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه : ( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ) : " مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل ، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء " انتهى كلامه – رحمه الله - .
ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم ، سواء فعله مجاملة ، أو تودداً ، أو حياءً ، أو لغير ذلك من الأسباب؛ لأنه من المداهنة في دين الله ، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم .
والله المسئول أن يعزّ المسلمين بدينهم ، ويرزقهم الثبات عليه ، وينصرهم على أعدائهم ، إنه قوي عزيز . اهـ .
والله تعالى أعلم .
المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحلم الجميل
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد المشآركآت : 562
تاريخ الميلاد : 13/12/1991
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 25
الموقع : غزه

مُساهمةموضوع: رد: فكر واشكر...   الأحد يناير 16, 2011 10:59 pm


بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله ..
(قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ )
(وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ) - سورة النور
من غض بصره ،غزرت من خشية الله دمعته
للأسف هذه الأيام .. الكثير منا يهمل موضوع غض البصر .. ويحسبونه هيناً .. إلا أن ربي لم يذكره في القرآن العظيم إلا لحكمة .. وربي لا يأمر شيء ليس فيه نفع لعباده لأنه الأدرى بما ينفع عباده .. (أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ)
ما هي أنواع غض البصر الحسية والمعنوية ؟
أولا : غض البصر عن المحرمات(العورات والمناظر المحرمة) وعن النظر الى النساء..
للأسف الكثير عندما يشاهدون الأفلام الأجنبية وتظهر بعض المناظر التي لا تليق بين الرجل الأجنبي والمرأة الأجنبية .. فإنهم لا يغضون أبصارهم .. ويستخدمون حجج واهية كـ(نريد أن نتعلم قبل الزواج! كيف لنا أن نعرف إذا لم نشاهد؟) والحجة الأكبر مصيبة (عادي!) .. عادي؟ .. هل اعتادت هذه الأعين على هذه المناظر لدرجة أنها تصل إلى عادي؟ .. نعم .. عادي أن تظهر فتاة ترتدي قصير أو شاب يرتدي قصير ولا نغض البصر .. نعم عادي أن تظهر لقطة محرمة بين رجل و امرأة ولا تغض البصر .. نعم كل شيء عادي لم هذا التشدد والتعقيد ؟
أتساءل إن كان قد خطر ببال أحدهم أن هذه العين التي سترى الرسول صلى الله عليه وسلم كيف تنظر إلى المحرمات ؟ بل هل (ستستطيع) أن تنظر إلى وجهه صلى الله عليه وسلم؟ .. والمصيبة الأكبر هذه العين ألن تقف بين يدي الله جل جلاله للحساب؟ (وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ*وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلا أَبْصَارُكُمْ وَلا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ)
حسبي الله ونعم الوكيل .. الله يهدي شباب وبنات المسلمين ..
ثانياً: غض البصر عن زهرة الحياة الدنيا وعن شهواتها وعن مستحسناتها التي لا تنتهي
قد يتعجب البعض يعني مثلا لا أنظر إلى المناظر الجميلة ؟ لا ليس الموضوع كذلك! .. المقصود مثلا .. إذا رأيت قصراً فارهاً .. والزخارف من كل الجهات .. بل والمواد الغالية الثمن .. وهذه الحديقة الكبيرة .. والأشجار المثمرة .. و .. و .. ينبغي أن لا يدخل في النفس شيء!ينبغي أن لا تنظر إلى هذا القصر بعين الاستحسان .. بل المطلوب عند رؤية منظر كهذا أن تسارع في قول (لبيك اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة ) .. كما قالها المهاجرون والأنصار رضي الله عنهم وأرضاهم .. وصدقاً نحن لم نصل إلى مرحلة عااااااااالية من الإيمان أن لا يؤثر فينا منظر كهذا .. لذا الأفضل أن لا ننظر أصلا .. البعض يقول لا أن لا يؤثر بي أي شيء من الدنيا عادي! .. نقول أنت أدرى بنفسك! .. وانظر إلى قلبك! ..
ولم غض البصر عن زهرة الحياة الدنيا؟
لأن كلما غض المسلم بصره عن تلك ازداد الايمان في قلبة واتسع النور في فؤاده فيتشر النور الى جوارحه فتبكي العين من الخشية ويسكن الجسد من الهيبة فعند ذلك يتطلع الى المزيد من الغض فيغض قلبه عن كل ماسوى الله فلا يرى بعينه الا فعل الله ولا يسمع باذنه الا مايرضي الله وعند ذلك يتذوق في قلبه حلاوة قرب الله وحبه وهو في قوله ..( فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ....)
طبعا هذا مقام كبير الله يبلغنا وإياكم .. والبعض قد يستنكر أو لا يفهم ..
الله يفهمنا جميعا وينور قلوبنا وقوالبنا فلا نشهد ولا نرى إلا ما يرضي الله تعالى ..
وما تطرقنا لهذا الموضوع إلا لسبب : أن العين مثل الكاميرا .. تلتقط كل شيء ثم تصبه أين ؟ في القلب! .. نعم علمياً العين تنقل ما تراه إلى الدماغ حتى يترجمها ونفهم الصورة .. لكن التأثير يبقى في القلب .. وقد قال الله جل جلاله وتعالى في علاه (يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ* إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ) .. وهذا ما نريده من حياتنا الدنيا .. أن نخرج بقلوب سليمة .. حتى نصل لرضوان الله الأكبر ومرافقة الحبيب صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى ..
ونستطيع أن نمحو - بإذن الله - كل تأثير لكل صورة رأيناها ولا ترضي الله .. بدمعة توبة صادقة خالصة ..
فلنسارع جميعا في التوبة عما مضى .. ولنغسل أعيننا بدموع الخشية من الله جل جلاله ..
حتى يظلنا الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله :
وقالَ رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : " سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلا ظلُّهُ : إِمامٌ عادِلٌ ، وشابٌّ نَشَأَ في عِبَادَةِ اللَّه تَعالى ، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّق بالمَسَاجِدِ ، وَرَجُلانِ تَحَابَّا في اللَّه ، اجتَمَعا عَلَيهِ وتَفَرَّقَا عَلَيهِ ، وَرَجَلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمالٍ ، فَقَالَ : إِنّي أَخافُ اللَّه ، ورَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةَ فأَخْفاها حتَّى لاَ تَعْلَمَ شِمالهُ ما تُنْفِقُ يَمِينهُ ، ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ " .
رواه البخاري ( 629 ) ومسلم ( 1031
وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه .. وسامحونا على الإطالة ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحلم الجميل
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد المشآركآت : 562
تاريخ الميلاد : 13/12/1991
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 25
الموقع : غزه

مُساهمةموضوع: رد: فكر واشكر...   الأحد يناير 16, 2011 11:00 pm

=12]الـ ج ـــوهره الأولى

الاستغفار ..

كم مره في اليوم نستغفر الله فيها ؟؟!

10 ؟؟ 20 ؟؟ أم اقل أم أكثر ؟؟!

كثير منا يجهل ثمرات الاسغفار !

فقد جعل الله الاسغفار ملجأ لكل ضائقة بالمرء

قالـ ابن تيميه - رحمه الله - :

إن المسألة لتغلق علي فأستغفر الله ألف مرة أوأكثر أوأقل

فيفتحها الله عليّ الاستغفار يفتح الأقفال

فلنملأ أوقاتنا و دقائق عمرنا بالاستغفار


فما أسهله من عمل و ما أعظمه من أجر

الـ ج ـــوهره الثانيه


مصادقة الفجر..

هذا الوقت العظيم الذي يغفل عنه الناس

قلما نجد من يجاهد نفسه على الاستيقاظ

بعد صلاة الفجر يذكر الله

أقلها أن يقرأ أذكار الصباح حتى طلوع الشمس

و يختم بركعتي الضحى !

فياله من أجر عظيم نكسبه في هذا الوقت

الـ ج ـــوهره الثالثه

قراءة القرآن ..

هذا الكتاب الذي فيه عزنا فلنعطه من وقتنا

ليمنحنا الشفاعه يوم القيامه

ورد بسيط نقرأه كل يوم

يبعدنا عن النار بإذن الله


الـ ج ـــوهره الرابعة

ركعتين في جوف الليل ..


و هذه التي يغفل عنها الكثير مع قدرتهم عليها

ركعتنان لا غير

ركعتان تذكر فيها الله و الناس في لهو

ركعتان تستحضر فيها قلبك

هذه الركعتان لن تأخذا من وقتك 5 دقائق

أدِ إلى الله ركعتين تقربك منه

الـ ج ـــوهره الخامسة

الصدقه ..

خير الأعمال و أدومه .. إن قل

فلا تستهن به ما دمت عليه مداوماً

" فصدقة السر تطفئ غضب الرب "



كثيره هي ..

الـــ ج ـــواهر في حياتنا التي نجهلها أو نتجاهلها

هي أثمن من جواهر الدنيا و أسهلها نيلاً

و أعظمها نفعاً

فلنجمع من هذه الجواهر ما استطعنا

عسى ان تكون في ميزان أعمالنا يوم القيامه


ولكن اي جوهرة تملك انت/ي!؟



[/size]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امير القلوب
المديــــر العآآم
المديــــر العآآم
avatar

ذكر
عدد المشآركآت : 1166
تاريخ الميلاد : 10/07/1990
تاريخ التسجيل : 10/12/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: فكر واشكر...   الجمعة يناير 21, 2011 9:40 am

جزاك الله خيررر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hamsat-liv2.amuntada.com
memoo
عضو متالق
avatar

ذكر
عدد المشآركآت : 285
تاريخ الميلاد : 26/06/1992
تاريخ التسجيل : 19/03/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: فكر واشكر...   الجمعة مارس 25, 2011 4:29 pm

الشكر لله
بارك الله فيك

وجزاك الله كل خير

يسلمووووووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فكر واشكر...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديآت همسآت الحيآه :: ––––•(-• الحيـــاة الإســلامية •-)•–––– :: » القسٌمٍ الإسـَلآمٍي ال۶ـآم«-
انتقل الى: